الحركة الوطنية بين الحربي


الدرس 2 :الحركة الوطنية التونسية بين الحربين

الجزء الأول من الدرس :  الحركة الوطنية التونسية في العشرينات

مقدمة :

  - خضعت البلاد التونسية للاحتلال الفرنسي منذ 1881 ،  فتعددت أشكال مقاومة التونسيين للاستعمار الفرنسي و اتخذت عدة أشكال

 - تعد حركة الشباب التونسي أولى أشكال الوعي و المقاومة السياسية بالبلاد التونسية ، تواصل نشاطها من 1907 إلى 1912م

  فما هي ظروف المساعدة على تطور الحركة الوطنية في العشرينات ؟

 و ما هي مظاهر تطورها؟

I ) -  الظروف المساعدة على تطور الحركة الوطنية التونسية في العشرينات 

1 ) - الظروف الداخلية المساعدة على تطور الحركة الوطنية التونسية في العشرينات

 - منذ نهاية الحرب العالمية الأولى دعمت فرنسا سياسة الاستغلالية  للبلاد التونسية حيث :

 - تكثيف الاستعمار الزراعي و الاستحواذ على الأراضي الخصبة.

 - أغرقت السوق التونسية بالبضائع الفرنسية.

 -  إتباع سياسة تمييز لصالح الجالية الفرنسية(الثلث الاستعماري و هضم حقوق العملة التونسيين من قبل النقابات الفرنسية ).

 => أضرت هذه السياسة بالفلاحين والحرفيين و التجار ، فانتشر الفقر و البؤس و البطالة في صفوف التونسيين مما وفر الظروف الملائمة لنمو الوعي الوطني و تطور الحركة الوطنية

1 ) - الظروف العالمية المساعدة على تطور الحركة الوطنية التونسية في العشرينات

بنهاية الحرب العالمية الأولى توفرت ظروف عالمية جديدة تساند حركات التحرر في العالم أهمها:

 - بنود الرئيس الأمريكي و لسون الداعية إلى حق الشعوب في تقرير مصيرها

 - نجاح الحركة الوطنية المصرية في اجبار بريطانيا على إلغاء حمايتها عن مصر سنة 1922

 => أثار هذا الوضع العالمي آمال الوطنيين في التحرر من الاستعمار الفرنسي

 => ظروف داخلية و عالمية ساهمت في نشر الوعي الوطني و استغلها أعضاء حركة الشباب التونسي لاستئناف نشاطهم فقاموا بتنظيم العمل الوطني و تدعيمه

فما هي مظاهر تطور العمل الوطني في العشرينات؟

II ) -  مظاهر تطور الحركة الوطنية التونسية في العشرينات 

1 ) - الظروف الداخلية المساعدة على تطور الحركة الوطنية التونسية في العشرينات

أ ) تأسيسه و برنامجه

- أسس عبد العزيز الثعالبي الحزب الحر الدستوري التونسي في مارس 1920

- استمد الحزب برنامجه من كتاب " تونس الشهيدة " و قد تمثل هذا البرنامج في مطالب إصلاحية سياسية و اجتماعية و اقتصادية تهدف إلى تشريك التونسيين في تسيير شؤون بلادهم و تحقيق المساواة بينهم و بين الفرنسيين في إطار نظام الحماية

=> برنامج إصلاحي في إطار نظام الحماية

أ ) نشاطه

 - تعددت أنشطة الحزب داخل و خارج البلاد و تمثلت في :

   - اتصالاته :

  - بالباي محمد الناصر : إرسال وفد الأربعين و كتابة العرائض و محاولة كسب تأييده

  - بسلط الحماية : إرسال وفود للحكومة الفرنسية و للإقامة العامة للتعريف بالمطالب الوطنية و محاولة إقناعها بضرورة تطبق برنامج الحزب لكن لم يتحصل إلا على المماطلة والوعود الغامضة و إصلاحات هزيلة.

 - بالشعب التونسي: بتكثيف العمل الصحفي و الاجتماعات و تأسيس الشعب

=> مكن نشاط الحزب الحركة الوطنية التونسية من تجاوز طورها النخبوي لتصبح حركة سياسية منظمة يشمل تأثيرها عدة مناطق.

2 ) - تأسيس جامعة عموم العملة التونسية:

أ ) ظروف نشأتها:

-  دور عدد كبير من الدستوريين في نشأة الحركة النقابية أمثال "الطاهر الحداد"

- اعتماد النقابات الفرنسية سياسة تمييز بين منخرطيها التونسيين و الفرنسيين بتجاهلها لمطالب العمال التونسيين

- قسوة ظروف العمل و تدني ( ضعف ) أجور العمال التونسيين

=> أفرزت هذه الظروف حاجة أكيدة لبعث نقابة وطنية مستقلة فاستغل محمد على الحامي اضرابات 1924 لبعث العديد من النقابات في العاصمة ثم تأسيس الجامعة في 3 سبتمبر 1924 و أعلن عن تأسيسها رسميا في 1 نوفمبر 1924 و أسندت كتابتها العامة لمؤسسها

أ ) أهدافها و نشاطها:

تهدف جامعة عموم العملة التونسية إلى :

 - الدفاع عن المصالح المادية و المعنوية للعمال بصرف النظر عن جنسياتهم و أديانهم.

- تحقيق المساواة بين الفرنسيين و التونسيين و تحسين ظروف العمل.

تركز نشاط الجامعة على :

 - الاتصال المباشر بالعمال عن طريق الاجتماعات

 - تأسيس النقابات القطاعية

 - تأطير الإضرابات و الاعتصامات العمالية

  => تعتبر جامعة عموم العملة التونسية أول تجربة نقابية في تونس و قد مثل تأسيسها رافدا هاما للعمل الوطني فقد أظهرت منذ تأسيسه قدرات تعبوية و تأطيرية كبيرة هددت مصالح المستعمر بجدية و أثارت مخاف سلط الحماية التي سارعت إلى حلها و نفي قادتها في جانفي 1925

الخاتمة:

مثلت فترة العشرينات مرحلة هامة في تاريخ الحكة الوطنية التونسية حيث شهدت تكون أول حزب سياسي تونسي منظم و أول نقابة تونسية ، توقف نشاطهما سنة 1926 حيث دخلت الحركة الوطنية في فترة ركود نسبي إلى حين اندلاع أزمة الثلاثينات التي كانت منطلقا لتجذر الحركة الوطنية التونسية .

الدرس 2 :الحركة الوطنية التونسية بين الحربين

الجزء الثاني : الحركة الوطنية التونسية في الثلاثينات

مقدمة :

 شهدت البلاد التونسية في بداية الثلاثينات معطيات اقتصادية و اجتماعية و سياسية جديدة ساهمت استئناف العمل الوطني و تطور الحركة الوطنية و تجذرها.

فما هي ظروف تطور الحركة الوطنية التونسية في الثلاثينات ؟

و ما هي مظاهر تطورها و تجذرها خلال هذه الفترة ؟

I) -  ظروف  تطور الحركة الوطنية التونسية في الثلاثينات 

1 ) - الأزمة الاقتصادية و الاجتماعية:

  أ ) الأزمة الاقتصادية:

 وصل تأثير الأزمة الاقتصادية العالمية إلى البلاد التونسية في مطلع الثلاثينات:

 - فأغرقت الأسواق التونسية بالبضائع الأجنبية و انهارت أسعار المواد الفلاحية و تأزمت التجارة و النشاط الحرفي و انهار الإنتاج المنجمي الإسخراجي ( الفسفاط + الحديد ).

=> أزمة اقتصادية أدت إلى تردي الوضع الاجتماعي للتونسيين

 ب ) الأزمة الاجتماعية:

 تضرر المجتمع التونسي من هذه الأزمة الاقتصادية حيث :

 - أفلس الفلاحون و الحرفيون و التجار التونسيون، و انتشرت البطالة و الفقر ،و تدهورت المقدرة الشرائية

=> فعمت النقمة على المستعمر الذي أعتبر مسؤولا عن هذه الأزمة الشاملة خاصة في قرى الساحل التي يعتمد اقتصادها على زيت الزيتون و النسيج.

2 ) - الاستعمار يستفز و يتحدى المشاعر الدينية و الوطنية للتونسيين:

  أ ) انعقاد المؤتمر الأفخارستي:

- نظمت سلط الحماية الفرنسية المؤتمر الأفخارستي الذي جمع رجال الدين المسيحيين من دول عديدة في ضاحية قرطاج في ماي 1930 للتبشير بالمسيحية.

 => اعتبر الوطنيون ذلك اعتداءا على المشاعر الدينية للتونسيين.

 أ ) الاحتفال بخمسينية الحماية:

- نظمت سلط الحماية سنة 1931 احتفالات بمناسبة مرور خمسين سنة على احتلالها لتونس كلفت الميزانية 300 مليون فرنك.

 => اعتبر الوطنيون ذلك تعبير من فرنسا عن إرادة البقاء في تونس.

 أ ) سياسة التجنيس:

- شجعت سلط الحماية تجنيس التونسيين بالجنسية الفرنسية و فرضت دفن المتجنسين بالقوة في مقابر المسلمين.

 => اعتبر الوطنيون ذلك محاولة من فرنسا لتغيير الهوية التونسية و إلحاق تونس نهائيا بفرنسا

=> أثارت هذه السياسة غضب التونسيين ، فنشرت النخب المثقفة مقالات حماسية فضحت هذه السياسة الفرنسية ، و برزت بصفة خاصة " جماعة العمل التونسي ".

3 ) - التحولات الثقافية:

  عرفت البلاد التونسية في بداية الثلاثينات حركة ثقافية نشيطة ، فعبر المثقفون عن أزمة المجتمع التونسي و تطلعاته إلى التحرر

( الدوعاجي ، أبو القاسم الشابي ، الطاهر الحداد ، بيرم التونسي ...) فساهمت كتاباتهم في نشر الوعي الوطني

=> وفرت وطأة الأزمة الاقتصادية و الاجتماعية و سياسة التحدي الاستعمارية و التحولات الثقافية الظروف الملائمة لانتعاش و استئناف العمل الوطني و تطور الحركة الوطنية التونسية في الثلاثينات.

II) -  مظاهر تطور الحركة الوطنية التونسية في الثلاثينات:

1 ) - تأسيس الحزب الدستوري الجديد (02 مارس 1934):

- أ ) الخلاف داخل الجنة التنفيذيةللحزب:

  في مؤتمر الحزب الحر الدستوري المنعقدبنهج الجبل(12-13 ماي 1933) تقررضم جماعة "العمل التونسي" الشابة  إلى القيادة القديمة في الحزب الدستوري التونسي

  حصل خلاف (داخل اللجنة التنفيذيةللحزب)  بين القيادة الشابة (جماعة "العمل التونسي") والقيادة القديمة حول طريقة تعامل الحزب مع المستعمر:

    -  موقفالقيادة القديمة = تهدئة السكان والتريث.

    -  موقفالقيادة الجديدة = التصعيد والمواجهة وتحريك الجماهير الشعبية.

  لمّا  اشتدّ الخلاف بينهما استقالت جماعة "العمل التونسي"  من اللجنة التنفيذية و طالبت بعقد مؤتمر استثنائي للحزب للحسم في مسألة الخلاف

 ب ) مؤتمر قصر و تأسيس الحر الدستوري الجديد :

عقد المؤتمر الاستثنائي للحزب الحر الدستوري يوم 02 مارس 1934 بقصر هلال حضره نواب عن سائر الشعب وقاطعته القيادة القديمة.

       وخلاله قرر المؤتمرون:

 - حلّ اللجنة التنفيذية للحزب ورفت أعضائها(قيادة الحزب القديم).

  - تأسيس الحزب الدستوري الجديد (خلفا للحزب الدستوري التونسي القديم)

  -انتخاب قيادة جديدة من جماعة "العمل التونسي"   للحزب الجديد باسم جديد الديوان السياسي

 - تجديد أساليب العمل السياسي والترفيع في عدد الشعب الدستورية وتكثيف الاتصالات المباشر بالجماهير الشعبية لتوعيتها وتأطيرها وإقحامها في النضال الوطني.

اكتسب الحزب الدستوري الجديد شعبية ونجاحا منقطع النظير، وعمل من أجل إحياء العمل النقابي وتوظيفه لدعم النضال الوطني.

2 ) - تأسيس جامعة عموم العملة التونسية الـ2:

* تعاون مناضلو الحزب الدستوري الجديد مع  رفاق محمد على الحامي الذين عادوا من المنفى بقرار منحكومة الجبهة الشعبية الفرنسية ،و نجحوا في تأسيّس جامعة عموم العملة التونسية الـ2 يوم 27 جوان 1937 وتم انتخب بلقاسم القناوي أمينا عاما لها.

 - تضمن برنامجها الدفاع عن المصالح المادية والمعنوية للعمال في تونس بغض النظر عن جنسياتهم ولغاتهم ودياناتهم...

   - تضمن نشاطها تنظيمإضراب عمّال مناجم الفسفاط بقفصة في مارس 1937.

 - تم حل الجامعة سنة 1938 بسبب اختلاف قادتها مع قادة الحزب الجديد حول علاقة العمل النقابي بالنضال السياسي و معارضة النقابات الفرنسية لها.

2 ) - تجذر الحركة الوطنية:نشاط وطني يراوح بين المواجهة والحوار:

 أ ) المواجهة: بين 1934- 1935:

كثف الحزب الدستوري الجديد نشاطه ونظم مظاهرات احتجاج ضد المستعمر الفرنسي في مناطق مختلفة من البلاد ودعا التونسيين إلى مقاطعة البضائع الفرنسية والامتناع عن دفع الضرائب.

- واجه المستعمر الفرنسي هذا التصعيد بقمع شديد ونفي قادته(ح.  بورقيبة).

  ب ) الحوار: بين 1936-1937:

 انتهجت فرنسا سياسة تحرّر وحوارتمهيدا لانتخابات ماي 1936 التي أوصلت الجبهة الشعبية إلى الحكم في باريس (جوان 1936). تم تعويض المقيم العام المتشدد = "بيروطون"  بآخر متحرر = "أرمان غيوم" فأطلقت سراح المنفيين من قادة الحزب الحر الدستوري الجديد (مارس 1936)

  -  واسترجع الحزب نشاطه المكثفوارتفع عدد شعبه من 162 إلى 400 (بين 1936 و1937).

  -  وقبلت الحكومة الفرنسية ،التفاوض مع(الزعيم ح. بورقيبة ) ممثلالحزب الدستوري الجديد حول مطالبه المعتدلة ( انشاء برلمانا وحكومة مسؤولة أمامه).وأبدت - عبر كاتب الدولة المساعد لوزير خارجيتها "بيار فيانو"-تفهما لهذه المطالب ووعدت بإجراء إصلاحات.

 ج ) فشل الحوار وعودة القمع أفريل 1938:

- وبسبب اعتراض المعمرين الفرنسيين  على هذا الوعدفشل الحوار وأعلنت القطيعة بين الطرفين.

فـدعا الحزب التونسيين إلى تصعيد النضال والعصيان المدني والعسكري.

ردت سلطات الاحتلال باعتقال عناصر قيادية في الحزب (صالح بن يوسف + سليمان بن سليمان + يوسف الرويسي...) بمجرد سقوط حكومة الجبهة الشعبية.

  فـنظم الديوان السياسي إضرابا عاما يوم 08 أفريل 1938 تحول يوم 9 أفريل إلى مصادمات دامية.

 إثر هذه الأحداث أعلنت فرنسا حالة الطوارئو حل الحزب و تعطيل الصحف الوطنية عن الصدور ومحاكمة عدد كبير من المناضلين التونسيين.

الخاتمة:

تجذر النشاط الوطني في الثلاثينات خاصة على مستوى وسائل النضال من خلال تشريك الجماهير الشعبية في العمل الوطني ، و أظهر الحزب رغم ما تعرض له من قمع ، قدرات تنظيمية و تعبوية واسعة ، مكنته من الصمود و مزيد تجذير مواقفه بعد الحرب العالمية الثانية. 

 

www.histoir-geo.tw.ma
histoir-geo.tw.ma © 2017.Free Web Site