الجزء الثالث

 

الدرس : تونس أثناء الحرب العالمية الثانية

حملة تونس : من نوفمبر 1942 ‘لى ماي 1943 تحوّلت البلاد إلى ساحة معارك بين قوّات الحلفاء و المحور.

قوّات الحلفاء : فرنسا، أنقلترا، الو.م.أ و الاتحاد السوفياتي.

قوّات المحور: ألمانيا ، ايطاليا و اليابان.

عملية "تورش" :  عملية إنزال القوّات الحليفة في كلّ من الجزائر و المغرب الأقصى لتطهير شمال إفريقيا من المحور.

حكومة محمد شنيق : شكلها المنصف باي في 1 جانفي 1943 ضمّت أعضاء من الحزبين القديم و الجديد و من أهمّ قراراتها تمكين الموظفين التونسيين منحة " الثلث الاستعماري"

صحيفة إفريقيا الفتاة : صدر أوّل عدد في جانفي 1943 ناطقة باسم الحزب الجديد.

الحركة المنصفية : تكوّنت بعد خلع المنصف باي عن العرش من خلالها توحدت صفوف الوطنيين من الحزب القديم و الحزب الجديد طالبت بعودة المنصف باي و قد شكلت منطق لقيام جبهة وطنية.

الجبهة الوطنية : تأسست في 22 فيفري 1945 جمعت كلّ التيارات و القوى الوطنية في البلاد من أحزاب و منظمات و جمعيات ... و قد أصدرت بيان يتضمّن مطالب التونسيين خاصة منح " الحكم الذاتي "

محمد المنصف باي: ( 1881- 1948 ) هو ابن محمد الناصر باي تولى عرش تونس من جوان 1942 إلى ماي 1943 عرف بمواقفه الوطنية و تعاطفه مع الحركة الوطنية.

استيفا: مقيم عام بتونس ( 1940 – 1943 ) تحت حكومة فيشي المتعاونة مع قوات المحور بتونس.

الماريشال بيتان : رئيس حكومة فيشي أثناء الإحتلال الألماني لفرنسا.

الجنرال ديغول : قاد مقاومة بلاده في الحرب العالمية الثانية و ترأس حكومة فرنسا الحرّة في لندن.

الدكتور الحبيب ثامر: ( 1909 – 1949 ) قام بدور أساسي في تنظيم الحزب الدستوري و أدار صحيفة إفريقيا القناة أثناء الحرب العالمية الثانية.

الدرس : تونس من 1945 إلى 1956

ندوة برازفيل : انعقد بين 29 جانفي و 8 فيفري 1944 بالكنغو برئاسة ديغول .

الاتحاد الفرنسي: مشروع أعلن عنه ديغول في جانفي 1944 يهدف إلى تنظيم العلاقات بين فرنسا و مستعمراتها على أساس المساواة و التضامن و هو لا يعترف لهذه الشعوب بحقها في تقرير مصيرها.

المتفوقون: هي الصفة التي أطلقتها الصحافة التونسية على الجالية الفرنسية المتمسكة بامتيازاتها و تفوقها على التونسيين في شتّى المجالات.

الاتحاد العام التونسي للصناعة و التجارة : تأسس سنة 1948 برئاسة الفرجاني بالحاج عمّار.

الاتحاد العام للفلاحة التونسية : تأسس سنة 1949 برئاسة الحبيب المولهي و كان إبراهيم عبد الله كاتبه العام.

مكتب المغرب العربي بالقاهرة : تأسّس سنة 1947 للتنسيق بين حركات التحرّر المغاربية في إطار جامعة الدّول العربية .

مؤتمر ليلة القدر : انعقد بالعاصمة في 23 أوت 1946 ضمّ كل فصائل الحركة الوطنية تمّ رفع مطلب الاستقلال.

الجامعة العالمية للنقابات الحرّة ( السيزل ): و هي واقعة تحت تأثير النقابات الأمريكية.

حكومة محمّد شنيق : هي حكومة تفاوضية انعقدت في أوت 1950 من أجل السير بتونس تدريجيا نحو الحكم الذاتي

مذكرة 31 أكتوبر 1951 رفض فرنسا منح الحكم الذاتي و تمسكها بازدواجية السلطة.

المقاومة المسلّحة أو الفلاّقة: ظهرت بين 1952 و 1954 خاضت معارك عديدة ضد الأهداف الإستعمارية ساهمت بدورها في حمل فرنسا على التفاوض من جديد.

الجنرال ماست: المقيم العام الفرنسي بتونس بين 1943 و 1947 شرع بتطبيق إصلاحات في سبتمر 1945 و شكلية.

جون مونص : المقيم العام الفرنسي بتونس بين 1947 و 1950 قام بإصلاحات لكن النفوذ الحقيقي يبقى بأيدي المستشارين الفرنسيين.

روبار شومان : وزير خارجية فرنسا الذي أعلن أنّه سيسير بتونس نحو الاستقلال ثمّ تدارك ذلك مصرّحا بأنّه يقصد الحكم الذاتي.

محمود المسعدي: أديب و مفكّر تونسي عاش بين 1911 و 2005 عمل على دراسة تاريخ البلاد و ساهم في إذكاء الروح الوطنية.

بشيرة بن مراد : رئيسة الإتحاد النسائي الإسلامي، عملت على إخراج المرأة من عزلتها و دفعها للمساهمة في الكفاح التحرّري.

دي هوت كلوك: المقيم العام الفرنسي بتونس من جانفي 1952 إلى سبتمبر 1953 ، انتهج سياسة القمع و الترهيب تجاه الحركة الوطنية.

فوازار : مقيم عام عوّض دي هوت كلوك بين 1953 و 1954 ، انتهج سياسة ليّنة و قام بإصلاحات معتدلة.

منداس فرانس: اشتراكي راديكالي و هو رئيس الحكومة الفرنسية بين 1954 و 1955 و قد تكفّل بحلّ المأزق الاستعماري بعد اندلاع الثورة بتونس.

بوابي دي لانور: مقيم عام فرنسي بتونس عوضا عن فوازار.

الطّاهر بن عمّار : من مؤسسي الحزب الحرّ الدستوري التونسي ، عيّن يوم 7 أوت 1954 وزيرا أكبر في حكومة تفاوضية هدفها الوصول إلى تحقيق الاستقلال الدّاخلي و قد وقع بتاريخ 3 جوان 1955 اتفاقيات الحكم الذاتي.

صالح بن يوسف : الأمين العام للحزب الدستوري الجديد بعد الحرب العالمية الثانية ، قاد المعارضة لإتفاقيات الحكم الذّاتي و تمّ فصله عن الحزب اثر مؤتمر صفاقس.

فرحات حشّاد : 1914 – 1952 ولد بجزيرة قرقنة من عائلة فقيرة ، ناضل في صفوف الكنفدرالية العامة للشغل حتى 1941 ثمّ أسّس الاتحاد العام التونسي للشغل في جانفي 1946 ، آمن حشّاد بالنضال الوطني و هو من زعماء الحركة الوطنية ، تمّ اغتياله في 5 ديسمبر 1952 من طرف منظمة " اليد الحمراء"

تمنياتنا بالنجاح و التوفيق لكلّ أبنائنا - فقط  دعـــائـــكــــم - الأستاذ  قــاســم بــوســعيــدة