بناء الدولة الوطنية و تحديث المجتمع


صفحة جديدة 8

المحور الثاني  : العالم المعاصر بعد 1945

الدرس الرابع :بناء الدولة الوطنية و تحديث المجتمع

المقدمة:

أسفر الاستقلال عن بروز نظام وطني بزعامة الحبيب بورقيبة نجح في إرساء قواعد الدولة العصرية في فترة  قصيرة رغم الصعوبات العديدة

فماهي مظاهر استكمال السيادة الوطنية و تحديث المجتمع؟

I )  بناء الدولة العصرية و استكمال السيادة الوطنية:

1 )  بناء الدولة العصرية:

أ ) -  إرساء النظام الجمهوري:

قبيل الاستقلال وفي سنة 1955 ، في إطار المشروع الوطني تم  تأسس المجلس القومي التأسيسي مهمته إعداد الدستور و بعد انتخابات 25 مارس 1956 التي أسفرت على فوز قائمة "الجبهة القومية"  عقد المجلس التأسيسي أولى جلساته في 8 أفريل 1956 و انتخب بورقيبة رئيسا له وفي 25 جويلية 1957 أعلن المجلس التأسيسي عن قيام النظام الجمهوري و إلغاء الملَكية و كلف الحبيب بورقيبة برئاسة الدولة إلى حين إعلان الدستور و هو ما حصل في 1 جوان 1959 و الذي تضمن مبدأ التفريق بين السلط إلا انه منح الرئيس سلطات واسعة

ب ) – تونسة دواليب الدولة:

السنة

القطاع

جوان 1956

 بعث إطار إداري يتمثل في الولاة و المعتمدين عوضا عن القياد و الخلفاء و تعويض 12 ألف موظف فرنسي بموظفين تونسيين  

18 أفريل 1956

 بعث وحدات للشرطة و الحرس الوطني

24 جوان 1956

 إحداث أول نواة للجيش التونسي

جويلية 1956

 تونسة القضاء

15 جوان 1956

 اعتراف فرنسا بالسيادة الخارجية لتونس و انخراط تونس في منظمة الأمم المتحدة في 12 نوفمبر 1956 ثم في جامعة الدول العربية في 1 أكتوبر 1958

 = > بناء أجهزة الدولة العصرية كان في مدة قياسية

2 )  استكمال السيادة الوطنية:

أ  ) – تحقيق الجلاء العسكري:

بعد حصول تونس على الاستقلال أبقت فرنسا على 20 ألف جندي في قواعد إستراتجية  لحماية مصالحها و تضييق الخناق على الثورة الجزائرية ، فتكررت الاعتداءات الفرنسية على القرى الحدودية و بالتحديد الاعتداء على ساقية سيدي يوسف  في 8 فيفري 1958 والتي كان منعرجا حاسما في تاريخ الجلاء العسكري فأصدرت الحكومة أوامرها للمقاومين و الجيش بمنع تحركات الجيش الفرنسي فنشبت معارك أهمها معركة رماده 8 ماي 1958 ، كان من ابرز شهدائها مصباح الجربوع (26 ماي 1958)

وانتهت بجلاء القوات الفرنسية عن التراب التونسي باستثناء بنزرت و هو ما اعتبرته الحكومة غير قانوني و اندلعت مواجهة جديدة انتهت بالجلاء العسكري النهائي في 15 أكتوبر 1963 و التي أكسبت تونس مكانة هامة ضمن الدول المقاومة للاستعمار.

ب )  – تحقيق الاستقلال الاقتصادي و الجلاء الزراعي:

 تحقيق الاستقلال الاقتصادي:

- بعث البنك المركزي سنة 1958 و إصدار وحدة نقدية وهي الدينار بدلا عن الفرنك الفرنسي.

- إحداث ثلاثة بنوك شبه حكومية

- الانخراط في صندوق النقد الدولي و البنك الدولي للإنشاء و التعمير في 14 أفريل 1958

- بين 1956 – 1960 تم تأميم القطاعات الحيوية  مثل السكك الحديدية و الموانئ و بعث الدواوين مثل ديوان المناجم و ديوان الصيد البحري و ديوان إحياء أراضي مجردة...

* الجلاء الزراعي :

بلغت الأراضي بحوزة المعمرين 850 إلف هك وهي الأخصب و سعت الدولة لاسترجاعها منذ 1956 بصفة تدريجية فتم شراء 100هك و في 12 ماي 1964 صدر قانون تأميم ما تبقى من أراضي المعمرين والأوروبيين (حوالي 165 ألف هك) 

II )  تحـــــــــــــديث المجتمع :

1 )  توحيد التشريع و تعصيره:

سارعت دولة الاستقلال إلى تونسة القضاء و تعصيره بتجاوز التشتت والازدواجية و الاعتماد على التشريع الإسلامي و القوانين الغربية إلى جانب إصدار عدة مجلات قانونية مثل مجلة الشغل و مجلة الطرقات و مجلة الأحوال الشخصية

تم إصدار مجلة الأحوال الشخصية يوم 13 أوت 1956 و التي تجسد تحرير المرأة و جاءت بـ :

* إقرار المساواة مع الرجل 

* منع تعدد الزوجات

* اشتراط الحكم القضائي لإقرار الطلاق 

* تمكين المرأة من حق الانتخاب و حق الترشح الانتخابات و جميع المسؤوليات

2 ) توحيد التعليم و تعصيره : 

تميز قطاع التعليم في الفترة الاستعمارية بتعدد فروعه ( زيتوني - صادقي – تعليم فرنسي عصري ) إلى جانب انخفاض نسبة التمدرس 29 % و الأمية  85 % .

تم إصدار في 4 نوفمبر 1958 قانون توحيد التعليم و إقرار مجانيته و اختيار النموذج الصادقي القائم على الازدواجية في اللغة و رصدت الدولة حوالي ربع الميزانية العامة لهذا القطاع باعتباره  الأداة التي ستعول عليها الدولة لتحديث المجتمع و تجديد الثقافة التي ارتكزت على توجه توفيقي بين الإسلام و الحداثة و الإيمان بضرورة التفتح على قيم العصر و ترسيخ فكرة الأمة التونسية .

خاتمة :

عملت الدولة خلال الفترة الممتدة بين 1956 إلى 1964 على تجسيد المشروع الوطني التي ناضلت من اجله أجيال متعاقبة و قد نجحت في ذلك في مدة زمنية  قصيرة نسبيا رغم الصعوبات الداخلية والخارجية.

تمنياتنا بالنجاح و التوفيق لكلّ أبنائنا - فقط  دعـــائـــكــــم - الأستاذ  قــاســم بــوســعيــدة

www.histoir-geo.tw.ma
histoir-geo.tw.ma © 2017.Free Web Site