المحور الثاني : البلاد التونسيّة في العهدين البوني و الروماني

الدرس 1 : قرطاج في العهد البوني

- التعرف على عوامل و مظاهر تكوين الإمبراطوريّة التجاريّة القرطاجيّة الأهداف المعرفيّة
- إتمام خريطة مجال نفوذ قرطاج و المسالك التجاريّة البحريّة و البريّة الأهداف المهاريّة
- الاعتزاز بالقوّة التي بلغتها قرطاج على اعتبار أنها جزء من تاريخ تونس الأهداف السلوكيّة

موضع مدينة قرطاج

الأطوار التاريخيّة الكبرى لقرطاج البونيّة

 

المقدّمة

   قرطاج هي مرفأ تجاري أسسه الفينيقيون في أقصى شمال شرقي قارة إفريقيا تحولت إلى مستوطنة فينيقية ثم إلى مدينة ثم إلى

    عاصمة الإمبراطورية القرطاجية التجارية الشاسعة في الحوض الغربي للبحر المتوسط

    فمتى و أين تأسست قرطاج وكيف توسعت عبر مستوطناتها؟

      وكيف مثلت التجارة البحرية ركيزة اقتصاد البلاد؟

I -  تـأسيس قرطاج وتوسعها

1- تأسيسها:

  قرطاج أو قرط حدشت عند الفينيقيين و تعني المدينة الجديدة .

  أسسها الفينيقيون في نهاية القرن 9 ق.م (وحسب الأسطورة أسستها أميرة فينيقية هي عليسة وذلك سنة 814 ق.م).

  موقعها: استراتيجي على خليج تونس المطل على مضيق صقلية: يمكّن من مراقبة السفن التجارية التي تمر منه

              ومراقبة المرافئ التجارية البحرية الفينيقية بالحوض الغربي للمتوسط

  موضعها : ساحلي على هضبة بيرصة محصنة من الأخطار الداخلية والخارجية

2- توسع قرطاج: من مرفأ تجاري إلى إمبراطورية شاسعة

  مكن النشاط التجاري البحري الفنيقيين من تأسيس مستوطنات ساحلية عديدة تحولت تدريجيا إلى إمبراطورية شاسعة.

   تعاظمت مكانة قرطاج تدريجيا بعد سقوط المدينة الأم (وهي صور الفينيقية) في أيدي ملوك بابل سنة 573 ق.م

   وأصبحت قرطاج عاصمة الدولة القرطاجية الممتدة على سواحل الحوض الغربي للمتوسط .

II - أهمية النشاط التجاري:

1- عوامل الازدهار التجاري القرطاجي:

 تنظيم الرحلات البحرية الاستكشافية :تمّ تنظيم رحلتين استكشافيتين بحريتين

                                     - الأولى (سنة 465 ق.م) بقيادة حنّون وتوجهت نحو خليج غينيا

                                     -الثانية (سنة 450 ق.م)بقيادة خملك وتوجهت نحو الجزر البريطانية (جزر القصدير).

                   مكنت الرحلتان من تأسيس مستوطنات ساحلية جديدة وتوسيع مجال التجارة البحرية القرطاجية حتى

                  الجزر البريطانية شمالا وخليج غينيا جنوبا

     توقيع المعاهدات  التجارية : مثل المعاهدة التجارية مع الإمبراطورية الرومانية التي تم  بموجبها ضبط مناطق

                                        النفوذ التجاري لكلى الطرفين

    العامل العسكري : و المتمثل في امتلاك قرطاج لأسطول حربي ( يصنّع في مدينة قرطاج )

                           مكنها من حماية أسطولها التجاري البحري.

2- تطور التبادل التجاري: من المقايضة إلى اعتماد العملة الذهبية.

        اعتمد التجار القرطاجيون في البداية على المقايضة (بضاعة ببضاعة) ثم تطورت تجارتهم وأصبحوا يعتمدون

         النقود الذهبية في معاملاتهم التجارية

3- تعدد المسالك التجاري وأطراف التبادل:

  تعددت المسالك التجارية البحرية: عبر البحر الأبيض المتوسط و سواحل أوروبا الغربية وإفريقيا الغربية

   تعدد أطراف التبادل التجاري : تاجر القرطاجيون مع مواطنيهم الأصليين في فينيقيا كما تعاملوا مع سكان سواحل ليبيا  

                                         و بلاد الإغريق و الجزر المتوسطية و بلاد الايبار و  الرومان

4- تنوع المواد المتاجر بها:

  جلب القرطاجيون : - الذهب والعاج والجلود والعبيد من إفريقيا الوسطى.

                         - المعادن وخاصة الفضة من اسبانيا والنحاس والقصدير من جزيرة سردينيا و من الجزر البريطانية

                        - المواد الغذائية وخاصة الحبوب والخمر من صقلية

   الخاتمة

   تمكنت قرطاج بفضل نمو تجارتها البحرية من تكوين إمبراطورية شاسعة في المتوسط واكتسبت ثروات طائلة استثمرتها

      في ميادين عديدة غير أن هذه الثروة وهذا النفوذ جلب لها أطماع الرومان ودخلت في 3حروب بونية معهم انتهت 

       بتدميرها. فكيف حصل ذلك؟

 


www.histoir-geo.tw.ma

histoir-geo.tw.ma © 2014. Créer Un Site