الثورة الفرنسيّة وانتصار المبادئ الجديدة


المحور الأوّل:    

التحوّلات الفكريّة والاقتصاديّة والاجتماعيّة في أوروبا في العصر الحديث (القرنان الثامن عشر والتاسع عشر). 

الـدّرس   الأوّل: التنوير والثورة الفرنسيّة. 

القسم الثاني: الثورة الفرنسيّة وانتصار المبادئ الجديدة   

الأهداف
المعرفيّة: تعرّف أسباب الثورة الفرنسيّة والمجالات التي شملتها وأهم المبادئ التي قامت بإرسائها.
المهاريّة: استقراء وثائق تاريخيّة( نصوص ، صور...)
السلوكيّة: تثمين سيادة الشعب ومشاركة المواطن في الحياة السياسيّة في الدول الحديثة.
 المقدّمة:         
  شهدت فرنسا سنة 1789 ثورة شاملة انتهت بانهيار النظام القديم وإرساء نظام يقوم على مبادئ جديدة.
      - فما هي أسباب هذه الثورة؟  
      - وما هي المجالات التي شملتها ؟
       - وما هي المبادئ الجديدة التي ارستها ؟
   I ) - أسباب الثورة الفرنسيّة:
  1 ) -  الأسباب العميقة:
   أ ) - أسباب اجتماعيّة:
  تمثّلت في التفاوت الكبير و المجحف في توزيع الثورة بين فئات المجتمع الفرنسي:
  - % من السكّان (النبلاء ورجال الدين) تمتلك حوالي الأراضي وهي معفاة من الضرائب ، و تحتكر الوظائف العليا في الدولة.
  - 98 % من السكّان لا تمتلك سوى الأراضي و لا تمتلك أي امتياز وهي مثقلة بالضرائب ، و محرومنة من الوظائف العليا .
  ب ) - أسباب سياسيّة وإداريّة: وتتمثّل في:
         - تزايد المعارضة النقد للحكم الملكي المطلق نتيجة انتشار أفكار التنوير خاصة في أوساط طبقة جديدة من الفئة الثالثة هي
             البرجوازية التي تسعى للحصول على مكانة سياسيّة تتلاءم مع ثروتها.
          - النظام الإداري الفوضوي الذي يقسّم المملكة الفرنسيّة إلى ولايات تخضع لنظم وقوانين متباينة وتفصل بينها حواجز جمركيّة.
مهّدت هذه الأوضاع الاجتماعيّة والسياسيّة والإداريّة المتدهورة لقيام ثورة عارمة شملت ميادين متعدّدة.
  2 ) -  الأسباب المباشرة للثورة:
  أ ) - الأزمة الاقتصاديّة والماليّة: وتتمثّل في:
     - تدهور الوضع الاقتصادي وارتفاع أسعار المواد الغذائيّة الأساسيّة بداية من سنة   1788 مما أدّى إلى تراجع المقدرة الشرائيّة
        للسكّان وإفلاس العديد من المؤسّسات الاقتصاديّة وارتفاع نسبة البطالة.
     - عجز الميزانيّة الفرنسيّة نتيجة ارتفاع نفقات الدولة مما سبّب في أزمة ماليّة حادّة سنة 1788.
   ب ) - فشل المحاولات الإصلاحيّة وتمرّد الأرستقراطيّة:
   - حاول لويس السادس عشر ملك فرنسا إجراء بعض الإصلاحات لتجاوز الأزمة الاقتصاديّة والماليّة وذلك بإلغاء إمتيازات النبلاء
  ( الضرائب). رفضت الأرستقراطيّة (النبلاء) هذه الإصلاحات التي تحدّ من امتيازاتها وطالبت بانعقاد مجلس الهيئات العامّة
  (وهو مجلس يجتمع فيه ممثلين عن الطبقات الثلاث) في ماي 1789   ومنه انطلقت الثورة الفرنسيّة نتيجة تباين المطالب بين مواقف
  النبلاء والطبقة الثالثة.

نشاط تقييمي 

   II ) - الثورة:    
   1 ) - الثورة السياسيّة ونهاية النظام القديم:
    - تزعّمت البرجوازية الثورة ضدّ النظام القديم بالتحالف مع الجماهير الشعبيّة.
    -اختلف ممثلي النبلاء والطبقة الثالثة حول مسألة التصويت ففي حين أصرّت الأرستقراطيّة على الإبقاء على طريقة التصويت حسب
    الطبقات ، طالب ممثلو الطبقة الثالثة بأن يكون التصويت فرديًّا.
    - أمام هذا الاختلاف أعلن ممثلو الطبقة الثالثة أنفسهم جمعيّة وطنيّة يوم 17 جوان 1789 وطالبو بوضع دستور للبلاد.  
    -عارض الملك هذا المطلب لكن مع تزايد الضغط عليه استجاب لمطالبهم اعتبارا إلى أن الطبقة الثالثة تمثّل الأغلبيّة بذلك انهار
   النظام السياسي القديم.
  2 ) - الثورة الشعبيّة وسقوط النظام الاجتماعي القديم:
   -أمام تشبّث الأرستقراطيّة بامتيازاتها وسعي الملك إلى حلّ الجمعيّة التأسيسيّة خرجت الجماهير الشعبيّة في مظاهرات وتمكّنت من
    التسلّح.
   - قامت البرجوازية بتكوين بلديّة ثوريّة بباريس وحرسًا وطنيًّا بقيادة لافيات.
    - تمكّنت الجماهير الشعبيّة من الاستيلاء على حصن الباستيل يوم 14 جويلية 1789.
     - انتشرت الثورة في كامل أنحاء فرنسا حيث هاجم القرويّون في الأرياف قصور النبلاء وأحرقوا بعضها.
     - أمام ضغط الجماهير أعلنت الجمعيّة الوطنيّة ليلة 4 أوت 1789  إلغاء الامتيازات الضريبيّة والحقوق الإقطاعية وبذلك انهار
       النظام الاجتماعي القديم.

 نشاط تقييمي  

   III ) - انتصار المبادئ الجديدة:
   1 ) - المبادئ الجديدة:
   - تجسّدت المبادئ الجديدة في إعلان حقوق الإنسان والمواطن الذي أصدرته الجمعيّة التأسيسيّة يوم  26 أوت 1789  وفي دستور
   1791 وقد أكد هذا الإعلان على ثلاث مبادئ أساسيّة هي:
   الحريّة: حريّة الفرديّة, حريّة المعتقد والرأي والتعبير والتجمع..
   المساواة: المساواة أمام القانون والضرائب وفي الشغل.
   سيادة الشعب: أي أن الدولة تستمد شرعيّتها من الشعب. فالمواطن له الحق في وضع القوانين عن طريق ممثلين عنه.
       نتج عن تطبيق هذه المبادئ عدّة إصلاحات أهمها توحيد مؤسّسات الدولة وتقسيم البلاد تقسيمًا إداريًّا جديدًا للقضاء
                    على الفوضى الإداريّة وتطبيق المساواة أمام الضرائب وتوحيد القانون المطبّق في كامل أنحاء البلاد ومصادرة أملاك
                    الكنيسة وتحويل رجال الدين إلى موظّفين تابعين للدولة أما في المجال الاقتصادي فقد تمّ تطبيق مبدأ الحريّة بإلغاء
                  الحواجز والعراقيل التي تعيق المنتجين وتم إقرار الملكيّة للجميع.
   2 ) - حدود تطبيق المبادئ الجديدة:
   - عرف تطبيق المبادئ الجديدة عدّة نقائص أهمها:
     - إبعاد الجماهير الشعبيّة عن المشاركة في الحياة السياسيّة.
       - حرمان العمّال من حقوقهم النقابيّة.
      - حرمان المرأة من المشاركة من حقوقها السياسيّة.
       - الإبقاء على الرقّ والعبوديّة.
     الخاتمة:
       تمكّنت البرجوازيّة من إسقاط النظام القديم بفضل مساندة الجماهير وإرساء نظام جديد يقوم على الحريّة والمساواة كان له دور
         هام في ازدهار أوروبا اقتصاديا مع الثورة الصناعيّة.

نشاط تقييمي 

 

www.histoir-geo.tw.ma
histoir-geo.tw.ma © 2017.Free Web Site